قصة مؤثره الجاريه تحبه ويحبها! وقيام الليل


اشترى أبو عبد الله النباجي
جارية للخدمة
فقال لها :قد اشتريتك ، فضحكت فحسبها مجنونة
فقال: أمجنونة أنتِ ؟
فقالت: سبحان من يعلم خفيات القلوب
ما بمجنونة أنا
ثم قالت : هل تقرأ شيئا من القرآن ؟

قال : نعم ...
فقالت: اقرأ علي

فقرأ عليها: بسم الله الرحمن الرحيم
فشهقت شهقة

قصة مؤثره الجاريه تحبه ويحبها! 1347970697948.jpg
وقالت: يا الله هذه لذة الخبر فكيف لذة النظر؟
فلما جن الليل وطأ فراشاً للنوم
فقالت له : أما تستحي من مولاك أنه لا ينام
وأنت تنام ؟

قصة مؤثره الجاريه تحبه ويحبها!
ثم أنشدت
عجباً للمحب كيف ينام جوف الليل
وقلبه مستهام
إن قلبي وقلب من كان مثلي
طائران إلى مليك الأنام
فأرضي مولاك إن أردت نجاة
وتجافى عن إتباع الحرام

قصة مؤثره الجاريه تحبه ويحبها! 1347970697948.jpg
قال النباجي فقامت ليلتها تصلي
فقمت من نومي أبحث عنها
فإذا هي تناجي ربها ساجدة
وتقول :بحبك إياي لا تعذبني
فلما انتهت قلت لها :
كيف عرفت أنه يحبك ؟

قصة مؤثره الجاريه تحبه ويحبها! 1347970697948.jpg
قالت: أما أقامني بين يديه وأنامك
ولولا سابق محبته لي لم أحبه
أما قال : يحبهم ويحبونه

0 comments:

إرسال تعليق